الخميس، ١٣ ذو القعدة ١٤٢٦ هـ

بنات الرياض

انتهيت قبل فترة من قراءة رواية «بنات الرياض» للكاتبة السعودية رجاء الصانع. لم أستطع الحصول على الرواية بسهولة، وذلك لأنها نفدت من الأسواق الخليجية بسرعة على أيدي السعوديين الذين تسابقوا لاقتنائها نتيجة الجدل الذي أُثير حولها حال صدورها. الجدل المثار تركز على تناول الكاتبة لبعض الموضوعات التي يراها كثيرون كمحظورات اجتماعية (تابوه)، كالعلاقات بين الجنسين، ومشاكل أخرى يعاني منها المجتمع السعودي. في رأيي أن الرواية جيدة إلى حد ما، رغم أن حبكتها الدرامية كانت دون المتوسط، ولغتها أقل من عادية. يجب هنا أن نضع في عين الاعتبار أن الكاتبة، التي قالت بأنها تريد من كتابتها أن تقدح الزناد لينطلق التغيير، والتي تعمل كطبيبة أسنان، هي في الرابعة والعشرين من العمر، وبدأت كتابة روايتها هذه وهي في الثامنة عشر.

ربما كان من الأسباب التي جذبتني إلى قراءة الرواية، التي تتحدث عن فترة قصيرة في حياة أربع فتيات سعوديات هن سديم وقمرة ومشاعل (ميشيل) ولميس، بداية هو أنني كنت أفكر دائما في كتابة نص (أو مجموعة نصوص) حول العلاقات بين الشباب من الجنسين في مجتمعنا، وطريقة حياة اليافعين الذي تصطدم وتتصادم أفكارهم مع واقع المجتمع الذي يعيشون فيه (فكروا بـ«بنات الرياض» ولكن من منظور ذكوري وبأبطال لا ينتمون إلى الطبقة الراقية فقط). الكاتبة تقول أن روايتها لن تكون «بيضة ديك» كما يتوقع البعض، وأنها بصدد كتابة رواية أخرى بعد أن تسافر إلى الولايات المتحدة لإكمال دراساتها العليا. أتمنى فقط أن تكون روايتها القادمة أفضل من الأولى.

أعتقد أن كثيرا من الجدل الذي دار حول الرواية كان نتيجة للصدمة التي تعرض لها القراء من الأجيال السابقة حيال الطريقة التي عرضت بها الكاتبة كثيرا من الموضوعات. لا شك أن هذه التفاصيل التي تتناول كيفية بناء العلاقات بين الشباب والفتيات في مجتمعنا، وكيف تتداخل العوامل الاجتماعية والدينية لتؤثر على هذه العلاقات، كانت جديدة على من تعدوا الثلاثين عاما من العمر، وجديرة باهتمامهم. أنا كنت متحمسا جدا لقراءة الرواية بعد أن لاحظت كل هذا الاحتفاء بها في وسائل الإعلام. لكن ما إن بدأت القراءة، حتى أدركت أن هذا الكتاب لن يحمل لي مفاجآت كثيرة، ولن يحمل لي الدهشة التي تجعل للقراءة طعمها الخاص. فمعظم هذه الأمور التي تحدثت عنها الكاتبة، نعيش أنا ومن هم مثلي من أبناء هذا الجيل، ممن تترواح أعمارنا بين الخامسة عشرة والخامسة والعشرين، تفاصيلها بشكل شبه يومي. ربما كان كل ما في الأمر أن أحدا لم يكن يتوقع أن يأتي شخص ما ليوثق كل ذلك في رواية تتخاطفها الأيدي، وحققت لقب «رواية شعبية» في بلد لا تعد فيه القراءة وسيلة مفضلة لقضاء وقت ممتع.

بعض أطراف المجتمع استغلت الجدل الدائر حول الرواية لتحقيق أهداف أخرى. وكالعادة، أخذ المحافظون والمتشددون في الهجوم على الرواية دون أن يكلفوا أنفسهم عناء قراءتها، في حين أخذ الليبراليون في الدفاع عن الكاتبة بشكل جانب الموضوعية في بعض الأحيان. ولم يقتصر الأمر على كتاب منتدى الساحات الأصولي الذين هاجموا شخص الكاتبة، بل تعدى الأمر ذلك إلى أن وصل إلى الشاعر عبد الرحمن العشماوي، أحد رموز الإسلاميين والملقب بـ­«شاعر الصحوة»، الذي وصف الرواية بالخطيئة الأدبية، وطالب الكاتبة بالرجوع عنها وإعلان براءتها من هذا العمل، وكأنها قد ارتكبت ذنبا أو اقترفت كبيرة من الكبائر. على الجانب الآخر، انبرى بعض الكتاب، مثل مها الحجيلان، بالرد على الهجوم الشخصي بهجوم شخصي. فيما أخذت المبالغة في الإطراء ببعضهم إلى أن يصف لغة الرواية بأنها «قوية وسلسة وممتعة» وهي في رأيي المتواضع ليست كذلك بكل تأكيد.

بين هذين الجانبين، كان هناك من أخذ موقفا في الوسط، مثل ريم الصالح، وبدرية البشر، و عبد الله بن بخيت، الذي أشار إلى أمر كنت قد لاحظته أثناء قراءتي للرواية، لكنه سبقني بالكتابة عنه. هذا الأمر هو استشهاد رجاء الصانع ببعض الأمور التي بدت خارج سياق الرواية تماما. فبين صفحة وأخرى، تورد الكاتبة مقطعا لأغنية لأم كلثوم أو محمد عبد الوهاب، أو تذكر أسماء مطربين ومطربات لا ينتمون بأي حال من الأحوال إلى ذائقة جيلنا الحالي. فجيلي، الذي هو نفسه جيل رجاء وبطلاتها الأربع، لا يستمع إلى أم كلثوم ولا عبد الوهاب، ولا حتى إلى ميادة الحناوي (لا سمح الله!). كما أننا لم نسمع إطلاقا بمطرب اسمه مصطفى أحمد. بالإضافة إلى ذلك، تتكلم الكاتبة عن أفلام عربية بالأبيض والأسود وأبطالها وبطلاتها، في حين أن جلينا قد تربى على مشاهدة أحدث أفلام هوليوود، حتى في غياب صالات العرض السينمائي عن بلدنا.

رغم كل هذا، أنا سعيد لأن هذه الرواية حققت انتشارا واسعا، وساعدت في تشجيع كثير من الناس على القراءة في هذا البلد. لكن مع الأسف أن معظم هؤلاء الذين اهتموا بقراءة الرواية لم يكونوا من الشباب الذين تتناول أحداث الرواية قصصا مثل قصصهم. فطبقا لاستفتاء صغير عن عادات القراءة بين الشباب، كتب عنه محمد جزائري، الذي كتب أيضا مقالة جيدة عن الرواية، في عموده بصحيفة الشرق الأوسط، وشمل 60 طالبا بالمرحلة الثانوية، فإن أيا منهم لم يحاول حتى البحث عنها، فيما أبدوا جميعا معرفة جيدة بالشعراء الشعبيين الذين يتصدرون أغلفة مجلات الشعر الشعبي المتكاثرة على أرفف المكتبات كالفطر. في النهاية، أود أن أشير بأن الرواية تتصدر حاليا قائمة المبيعات على موقع مكتبة النيل والفرات، وأنصحكم شخصيا بقراءتها، لكن أرجو أن لا ترفعوا سقف توقعاتكم عاليا نتيجة لكل هذا الجدل الذي دار حولها.

هناك ١٦ تعليقًا:

  1. سمعت الكثير من الجدل حول الرواية. لكن للأسف لم أتمكن من قرائتها، ممكن آخذ نسختك لو خلصت منها ؟ لووووووول

    مشكور عالreview

    ردحذف
  2. احمد : انا من عشاق الشاعر عبالرحمن العشماوي وهو اديب لايستهان به ابدا ولابد من احترام وجهة نظره

    الروايه موجوده لدي بس ما احس ابغى اقراها لانها زي ماقلت مستواها الادبي دون المتوسط

    ردحذف
  3. I haven't read the book, but I am certainly planning to inshAllah.

    I think the reason you were disappointed in the level of Raja's writing is because of all the hype surrounding her novel. She is only 24 and as u said she did start writing at only 18.

    Anywayz, I don't think it matters how good the novel is. We have very few novelists in this country so we should encourage the few we have.

    And all this crap that ppl r writing about her is so frickin typical of the ppl here. So damn ignorant with nothin to do but bitch n moan about the few talented ppl we have. And I don't think it's a coincidence that those supporting Raja tend to be liberals who lets face it are the intellectuals of this country and without them those frickin conservatives wouldn't have food/water/shelter bcuz they r the ones who actually are working and are making this country move forward rather than sit on their lazy arse playing the infidel card.

    Sorry Ahmad for ranting...

    ردحذف
  4. شكرا احمد
    على الرغم من أنني لم اقرأ الرواية بعد، فان الانطباع الذي استقر في ذهني من خلال ما قرأته عنها هو أنها رواية جيدة وتستحق أن تقرأ. وأنا بالطبع أثق في حكمك
    ومع ذلك يخيل الي أن الرواية كجنس أدبي لا مكان لها عندنا ولا مستقبل، بالنظر إلى بيئتنا الشديدة المحافظة دينيا واجتماعيا، في حين ان كتابة رواية تتطلب قدرا غير يسير من الصراحة التي تتيح للكاتب الولوج إلى الزوايا المظلمة والمناطق الممنوعة.
    المتطرفون والمتحجرون عندنا تهجموا على هذه الفتاة الموهوبة وكالوا لها التهم ووجود مثل هؤلاء بحد ذاته كفيل بخنق اية موهبة او ابداع
    تحياتي لك

    ردحذف
  5. I read over your blog, and i found it inquisitive, you may find My Blog interesting. My blog is just about my day to day life, as a park ranger. So please Click Here To Read My Blog

    http://www.juicyfruiter.blogspot.com

    ردحذف
  6. its ma first to read ur blog it came by chance and though its nt usuall to record a comment bt i couldnt wen i read ur amazing (لو قلت-رسلة عبث)
    may be ur blog capture me coz italks abt sumthinn i been to , i been to KSA zis society with all of its contents always make me wonder i even wrote abt it once
    italked alot bt u . well done

    ردحذف
  7. عائشه: احسن روايه قراتها وعشت معاها جميع الاحداث وكاني شخصيه بالقصه ,يعطيج 1000عافيه يا رجاء وننتظر المزيد من الروايات التي تعكس تجارب الشباب مع المجتمع .
    17/0/06

    ردحذف
  8. مساء الخير
    جاني احساس انك الشاعر علوان.عموما انا من نفس الجيل واستمع لكل ما ذكرت رجاء وكمان اعرف مصطفى احمد .حاول ما تتكلم باسم جيل كامل .

    شكرا

    ردحذف
  9. to jo,
    talented author, no i don't think so.. by just pointing out the problems we're facing, is tinting our image, for the birth of islam's country. People like her should be pointed the other direction and not just criticizing about our community, rathar making money of it!!! reflects her intentions!!
    i don't konw why am wasting ma time!

    ردحذف
  10. haLa..
    bs 7beet agool r2yy balrwiai..shft alnas klha m5tba glt yla M3 AL5YL YA SHGRAA..
    ana greet alrwaia o ma shft fiha shy *3reeb bs 7sytha 2nha ma tstahl kl ha2z3aj elly mswynh..bs aby a3rf alnas msween z7ma o salfa 3la halRWAIA leesh..yama naas gblhaa ktheer ktboo 899 zyha 3la alNET wala galoo 3nha shy
    leeh hathy balthat 9aroo y3ar*9oonha.?.y3ny y3ar*9oon shy mn wa83 7yathom kl elly kan mktoob shy y79l b7iatna al6bi3ia bs alnas mo ra*9ya t8tn3 o t3trf 2no kl hatha y9yr..
    leesh ketha alnas fj2a 9aroo yboon ygroon o y9yroon motha8feen yoom 6l3t halrwaia..hee 97 2nha 7lwa o tstahl 2nha tngra bs mo 3la 2nha ktab aw shy astfyd mnh..hy 7lwa 3la 89a ngraha o ll2stmta3 f86 o 25th al3*6a..
    bs m3 kl hatha 7lwa oo nnt*6r alrwaia elly b3dha inshallah..

    ردحذف
  11. بالنسبة للرواية موجودة عندي ملف وورد واللي يبغيها يراسلني على الايميل وارسلها لكم وهذا ايميلي وانا جاهز
    emad9o9@hotmail.com
    يفضل ان تنسخ العنوان وتلصقة في بريدك احسن من كتابته

    كما أجدد تحياتي لأخي وصديقي أحمد على إثارته للموضوع وبصراحة انا صار عندي شغف اني اقراها الين ما وصلت لموقع ينزل الرواية بس ما اذكر الموقع لذلك راسلوني او احاول اشوف الموقع مرة ثانية
    بالفعل اسلوبها ممتع في البداية

    ردحذف
  12. لم أقرأ الرواية و لم أتحمس لقرئاتها للأسباب التي ذكرتها أولا أنها لن تضفي معلومة جديدة أو عجيبة لي (سوى تذكيري بوضع مزري و تخبط يعيشه الشباب) ثانيا, أسلوبها الأدبي.

    لكن بشكل عام جيد أن نتطرق لمثل هذه المواضيع للتغيير للأفضل, و كنت أتمنى أن يتطرق لهكذا مواضيع أشخاص ذو خبرة لحل هكذا مشاكل يواجهها مجتمعنا و إلا ما فائدة الكتابة عن هذه المواضيع؟؟

    ردحذف
  13. فقط أود أن أذكر أن الهدف من الرواية هو الإبداع الأدبي وليس الإصلاح الاجتماعي. ومن الأفضل أن يكون هناك فرق بين رواية وخطبة وعظية.

    ردحذف
  14. انا بصراحه الى الان ما قرأت الروايه لكن I'm looking forward to do so . بس مادري وين احصلها في الرياض اذا موجوده؟

    ردحذف
  15. مرحبا اسمي عيسى من فلسطين وانا ادرس الادب العربي في الجامعة العبرية في اسرائيل
    لقد قرات مجموعة الاورق الملتصة ببعضها البعض
    واستغرب هذا الهجوم العنيف على هذه الكاتبة والمكتوب
    وفطريقة الكاتبة مميزة وجميلة وتشد القارىء منذ الصفحة الاولى تجعلك متلهف لمعرفة ما حدث ومع اني الوم عليها في عدم التوافق من ناحيةالسرد فكانت سديم ولميس متتاليتن في السرد مما يمكن ان يشتت تفكير القارىء ومع هذا انا شخصيا ابارك للكاتبة واحيها واثني عليها وادعوها ان تستمر واقول لها برهان نجاحك هذا الهجوم العنيف والنقد الهدام .
    موضوع الرواية شيق جدا جدا ولقد اعجبتني قصة لميس للغاية واراى انها تصلح موضوع لرواية كاملة مكملة
    عيسى من القدس
    istacoza_2001@hotmail.com

    ردحذف
  16. I RALE WANT 2 READ IT

    ردحذف